قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
في ذمة الله الشَّابة زهراء عبدالله ميرزا صالح   |   ذمة الله تعالى الحاجة جميلة حسن عبدالله    |   على السرير الأبيض الحاج خليل إبراهيم البزاز أبو منير    |   برنامج مأتم الجنوبي في ذكرى ولادة السيدة الزهراء    |   في ذمة الله حرم الحاج عبدالله سلمان العفو (أم ياسر)   |    في ذمة الله الطفلة زهراء جابر جاسم عباس   |   نبارك للأخ الطالب محمد حسن علي ثابت حصوله على الماجستير في إدارة الأعمال    |   رُزِقَ الأخ عبدالله علي آل رحمة || كوثر || 12/12/2021   |   دورة تغسيل الموتى    |    رُزِقَ الأخ أحمد عبدالله السلاطنة ب( ياسمين) 1/9/2021   |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالات
 
في ذمة الله .. التعليم الديني
الأستاذ جابر علي القلاف - 2019/01/18 - [الزيارات : 5954]

ها قد دخل الطلاب عطلة الربيع .. العطلة التي تغلق فيها أبواب المدارس الأكاديمية لمدة أقصاها شهر أو أقل من الشهر . تأخذ فيها الكوادر التعليمية الراحة والاسترخاء لما قبل بداية الفصل الدراسي الثاني .

وفي المقابل تكون الكوادر التعليمية بمسجد السيد حيدر كالمعتاد قد كثفت جهودها وطرحت برنامجها التعليمي للصلاة والدروس الدينية واستقبلت الطلبة الذين قد أحضروا من قِبل آباءهم وسلموهم بأيديهم للكادر التعليمي بالمسجد .

التعليم الديني بمسجد السيد حيدر كان منذ الثمانينات أحد أهم المدارس الأهلية الدينية بمنطقة النعيم الذي لا يمكن أن ترى شاب من النعيم قد ترعرع وسلك طريقه في الحياة إلا وكان اسمه قد مر على كشوفات تسجيل الغياب والحضور لطلبة المسجد . مسجدُ صغيرٌ بحجمه ولكنه كبيرٌ بعطاءه ، يُنظر إليه بأنه مدرسةٌ وجامعةٌ للعلوم الدينية بالمنطقة .

ولكن تمرُ سنة 2019م .. ولأول مرة تكون فيها أبواب التعليم بالمسجد مغلقة ، لنقول لأبنائنا الذين يلعبون خارج اسوار المسجد : نعم كان هناك ( عالم ) .. ( مربي ) .. ( أستاذ ) .. اسمه " التعليم الديني " ، كان يعيش بالمسجد ولكنه انتقل إلى رحمة الله تعالى .

فيا ترى على من تقع مسؤولية هذا الأمر ؟ 
الجواب كما قاله رسول الله صلى الله عليه وآل وسلم : 
كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته .

طباعة : نشر:
 
جميع المشاركات تعبر عن رأي كاتبها
 
الاسم التعليق
رحمة
التاريخ :2019-11-13

أحسنت على الإثارة أخي، المسؤولون في المنطقة ينبغي أن لايغفلو الموضوع..

 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2022م