قالوا

 يعيش الجميع اليوم عصر الثورة المعلوماتية التي تنتشر فيها الأفكار و المعلومات بسرعة و سهولة من و إلى أي بقعة من بقاع العالم، و لكن ما فائدة هذا الكم الهائل من المعلومات في ظل هيمنة رأي واحد و فلسفة واحدة على نوعية هذه المعلومات، و أعني بذلك الولايات المتحدة الأمريكية التي تعكس بمثل هذه الأفعال حقيقة العالم الذي تمثله و تريد في نفس الوقت.

الأستاذ علي السكري
من الذي صام؟ الدرازيون أم النعيميون؟   |    في ذمة الله الشَّابة زهراء عبدالله ميرزا صالح   |   ذمة الله تعالى الحاجة جميلة حسن عبدالله    |   على السرير الأبيض الحاج خليل إبراهيم البزاز أبو منير    |   برنامج مأتم الجنوبي في ذكرى ولادة السيدة الزهراء    |   في ذمة الله حرم الحاج عبدالله سلمان العفو (أم ياسر)   |    في ذمة الله الطفلة زهراء جابر جاسم عباس   |   نبارك للأخ الطالب محمد حسن علي ثابت حصوله على الماجستير في إدارة الأعمال    |   رُزِقَ الأخ عبدالله علي آل رحمة || كوثر || 12/12/2021   |   دورة تغسيل الموتى    |   
 
 الصفحة الرئيسية
 نبذة تاريخية
 أنشطة وفعاليات
 مقالات
 تعازي
 شخصيات
 أخبار الأهالي
 إعلانات
 النعيم الرياضي
 تغطيات صحفية
 ملف خاص
 خدمات الشبكة
 المكتبة الصوتية
 معرض الصور
 البث المباشر
 التقويم الشهري
 أرسل خبراً
 اتصل بنا
 
مقالاتالأستاذ كريم المحروس
 
المثقفُ «الرّسالي» الذي أضاعَ.. وأضاعوه
صحيفة الوقت - 2009/07/31 - [الزيارات : 5095]

المثقفُ «الرّسالي» الذي أضاعَ.. وأضاعوه
العدد 1257 الجمعة 8 شعبان 1430 هـ - 31 يوليو 2009

بأكثر من طاقةٍ و’’مناوشة’’، يكون الباحث البحريني كريم المحروس (مواليد 1958م) أقدر القادرين على تثبيت أقدامه في أرضٍ لم تعرف يوماً الاستقرار الفكري؛ وقبل أيّ استقرار آخر. لكن، وبخلاف ما قد يبدو من سعيّ جادٍ - ومليء بالمناكفة السّاخرة - لإعطاء ذاته الجماعيّة الاستقرار إيّاه؛ إلا أنّ المحروس - وبرغم كلّ الضّخ النقدي الذي سيُعرَف عنه - لن يخرج عن الدّائرة المشتركة لأهل هذه الأرض الفوّارة بالتشظّي. ثمّة أكثر من وجهٍ يُطلّ به المحروس.

ليس الوجه هنا قناعاً، بل قناعة. لديه قناعات كثيرة، بعضها يجد طريقه السّريعة نحو القبول والتثمين، وبعضها الآخر يُشكّل بؤرة جامعة للخصوم. قناعته في السّياسة، والدّين، والعقيدة، والإصلاح الدّيني، وفقه ‘’الزعامات الاجتماعيّة’’.. لا تتحرّك في اتجاه محدّد وقابل للإدراك المشترك.

اهتمامه بالكتابة، حفظه من منزلقات الأتباع وهوسهم، وجعله واحداً من أبرز المثقفين الدّينيين، وإنْ حتى إشعار آخر. انتماؤه الحزبي لا يخفى على أحد، وهو لا يجتهد كثيراً في إخفائه. عطّل ذلك من استقبال أفكاره وآراءه بحفاوة، وتحقيرها أحياناً، برغم أنها أثبتت صوابها في النهاية. يرى الأشياء من الخارج، وهو الذي لازال كلّه موجوداً في الدّاخل. يمنحه الخارج تلك الاستقلاليّة المؤقتة، والقدرة على الرؤية الأشمل.

عاين تطوّر التعليم الدّيني، واقتفى تلــك المواضــع المؤثرة في تشكيـــل الدّرس الدّيني التقليــدي، وانطلــقَ من ذلك ليضــع لمساتــه الخاصــة لأجــل الإصــلاح وتطوير المناهج.

بالنسبة إليه؛ الاجتهاد مسألة مهمّة، وثمّة حاجة لمجتهدين كُثر، لأنّ الواقع ومشكلاته أكبر من الأعداد المتوافرة. في المدارس الفقهيّة لن نعدم تلك الإشارة الدّالة على الانتماء، انتقاداً أو تبنّياً.

لكنه في الانتقاد يعوّل على العلميّة وأداة البحث الفكري، وفي التبنّي يجمع إليه حشداً من المعرفة. بين هذا وذاك؛ أضاعَ المحروس المتابعين، وأضاعوه بدورهم. يمكن للمعرفة أن تكون وسيلة ناجعة، ودائمة، للتحزّب المموّه، والانتماء الأيديولوجي المؤجّل إظهاره. ملاحظة سمعها المحروس كثيراً، وإنْ بصيغٍ مختلفةٍ.. وأكثر وقاحة.

الاتهاماتُ هنا كثيرة. الدّعوة إلى التّجديد، والإصلاح، ومزيدٍ من الاجتهاد.. مصحوبة بإمعانٍ لا يهدأ لإبراز الخصوصيّة: المذهبيّة والأيديولوجيّة معاً. يراه البعض طائفيّاً، ولا يرحم مخالفيه في الانتماء المرجعي.

من الظاهر أنّ المحروس لا يهتمّ كثيراً بما يُقال، وهو ماضٍ في الشّوك الذي اختاره، لاسيّما عندما جاهر بنقد احتكار الزّعامة في البحرين والثقافة ‘’الولائيّة’’ التي تغذّيها.

آخرون يُفضّلون أن يهمسوا بنصائح مكثفة: توسيع النقد، وليس تشطيره، علامة العلميّة الأكيدة. الاقتراب من الدّاخل لا يكون آمناً إنْ تمّ عبر وسائط منبوذة أو محدودة. الإصلاح الدّيني يبدأ من الذّات، وإلى الذّات

طباعة : نشر:
 
يرجى كتابة التعليق هنا
الاسم
المدينة
التعليق
من
رمز التأكيد Security Image
 
جميع الحقوق محفوظة لشبكة النعيم الثقافية © 2003 - 2024م